كلاهما

بعد عقم لا يرحم، حَمِلتُ بوطن يكون وسادة آخرتي. مخاض الخريف بدا عسيرًا، عنق الوليد يختنق عند عنق الرحم حيث يلتف الحبل السري قاتلًا. ارتدادات صرخاتي مزّقت جدران الصمت، كما فاض على الكون تدفق ماء جنيني. لكن صرختي لم ترتقِ إلى مسامع الأوصياء والعرّابين. تصببت عرقًا، فنيت أرقًا حتى ارتعدت من ترددات آلام المخاض.
وعندما تمكن الفناء مني ومن وليدي صاح سيدنا المنقذ من علياء صومعته سائلًا أولياء الأمر: أتريدون التضحية بالأم أم الجنين؟

صاح الأولياء: كلاهما

محمد إقبال حرب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s