أهمية العتبة الروائية وعناصر الوصف في تشكيل عالم النص الروائي

قراءةنقديةلرواية(الملعون المقدّس)للروائي اللبناني محمد اقبال حرب

بقلم الأديبة سمر الديك

—————————

استوقفتني الرواية منذبدء قراءتهابعنوانها المؤثّر القابل للتأويل من هو الملعون!؟ومن هو المقدّس في نظر الكاتب !؟

لقد ساعدت العتبة الروائية القارئ على فكّ ماتضمّه الرواية ولو بشكل نسبي؛ حيثُ ساهمت في الانفتاح على الرواية، وشكّلت علاقةً جدليةً بينها وبين مضمون الرواية، كما حفّزتْ المتلقي على الإحاطة بكل مكوناتها فكان العنوان ذات قيمة(سيميولوجية) وموجّه دلالي لقراءتهابتمعنٍ وشغف…

استخدم الروائي الدكتور محمد اقبال حرب منذ العنوان مصطلحاتٍ تنتمي إلى القاموس الديني حيثُ(اللعنة)تُقابل(القداسة)فالأولى صفة للبشر ولإبليس؛ بينما القداسة ترتفعُ بالبشر إلى مصاف الأنبياء، والملائكة، وقد جمع العنوان بين الصفتين المتناقضتين(المُدنّس، والمُقدّس)وهذه المُتناقضات تنطوي عليها الرواية.

قام الكاتب بنقد الواقع، وتعرية قبحه المتعدد، القائم على المتناقضات على كل الأصعدة؛صراعٌ بين الخير والشر، الخيانة والأمانة، الفاسدوالصالح وهذا ماجاء به القرأن الكريم حول النفس الأمّارة بالسوء، والنفس المطمئنة، وبشكل آخر الصراع بينالإنسان، والشيطان.

وبالعودةإلى عتبة الرواية نجدُ أنّ

الملعون هذا الرجل المتخبط بالرذيلة

والمقدّس في دلالية الرواية يبقى في تصميم البطل (عرقول)وإرادته العليا للتغيير بالعودة إلى حالته الإنسانية الطبيعية بعد أنْ ارتكبَ الموبقات من المحارم…

نرى الكاتب بعدها ينتقل بالقارئ من الواقع إلى الخيال وبالتالي يجعل القارئ يعيش الجو الديني، ويتعامل بالقاموس الديني القائم على الذنب المسبب للعنة، وعلى التوبةالمؤدية للقداسة حيث الرواية تتأرجح بين عالم سفلي تُكثر فيه المعاصي واللعنات إلى عالم علوي يُكافأ فيه المذنب عند التوبة الخالصة حتى حدود القداسة .

وفي الرواية صورٌ بطيئة تخرج من الأرض، من عمق الماضي، وكانّها تحدث الآن ذكرياتٌ من كل حدب وصوب على بساط الحقيقة، حيث يصبح الواقعُ أغربَ من الخيال كلّ الموبقات تتسارعُ في اقتناص كينونة(عرقول)تجرُّ كلَّ عضوٍ من أعضائه الممهور برذيلة اقترفهافشخصيةالبطل(عرقول)في الرواية سقط في كل الموبقات من سرقة، وتحايل، وزنا، وخيانة، وكذب حتى وصل لاغتصاب الفتاة التي اتضح في نهاية الرواية أنّها ابنته(دوران) صفحة 152.

فعلاقة عرقول بدوران وممارسته لزنا المحارم تصوير من نوع فلاش باك لزنا المحارم بين الحاكم والمحكوم بين الشعب والسلطة وبين الوطن .جاء في الرواية(هذا السجّانُ تفوق على كل الحكام العرب إذ لم يترك دليلاً واحداً…)

ولايكتفي الكاتب بتعرية الجانب السياسي، بل يلجأ إلى تعرية الواقع الاجتماعي، والتردي الذي تعيشُه المجتمعات العربية وخاصة وضعية النساء من خلال شخصية(دوران)التي عانت الإغتصاب وشخصية أمّها التي هربتْ من زوجها(عرقول)ومن عالمه، وآثرتْ التمرد والثورة عليه عندما أخبرتْ ابنتها (دوران)بالحقيقة قائلةًلها:(لم أترككِ إلاّ بعد أنْ طفحَ الكيل، وأضحت حياتي عبارةً عن عبودية في دار لصٍّ سادي…سرقني، ضربني،اتهمني بشرفي وكان يحيكُ مؤامرةً لإدخالي السجنَ كي ينجوَ بنفسه من عمليات نصبٍ، واحتيال لذلك غادرتُ)

وقد وُفق الكاتبُ في ضرورة التوازي بين الجانب الشرعي للزواج، والجانب المدني حيث كلّ طرفٍ أنقذَ الآخر بدلاً من القضاء عليه وهذا مانحتاجه اليوم طريقاً للخلاص تقولُ (دوران)لرفيقها(داني):(متى سنبدأُباتخاذ الإجراءات القانونية لنسوي وضعَنا قانونياًونتزوج)حيث يدينان بدينين مختلفين.

وتجدُ (دوران)في شخصية(داني) تبشيراً بغدٍّ أفضل من حياتها التعيسةتقول:(ماهذه العائلة أبٌّ مستهترٌ غامض، وأمّ هاربة، وأقارب تعساء…)

ونرى الكاتب يلجأ إلى التناص من خلال قصة مريم العذراء قالت الإخصائية للقاضي:(الدي آن ايه DNA للأم والطفل متطابقان أمّا الرجل فلايمكن أن يكونَ الوالد…)

وتوصلَ القاضي إلى أنّ(دوران)حملت دون زواج وأنّ(داني) رجل شهمٌ يريدُ أنْ يتستّرَ عليها.

وهكذا يعيشُ القارئ الأحداث مع الشّخوص فيكتشفها ويكتشف ماضيها في عملية استرجاع ومحاسبة عبر تقنية السؤال.

هل تمكّنَ القارئ من التعاطف مع الجلاد(عرقول)أو إدانة الضحيّة(دوران)لاسيما حين يُصبح(عرقول)كائناً غريباً ويستوحش في حين تتأنْسَنُ الكائنات الأخرى والمخلوقات التي تسألُ بعضها البعض عن كينونة هذا المخلوق الذي يُشبه البشر تصدرُ منه روائح، وأصوات، كأنّه ثلاثي الأبعاد حيث ردَّ الضبُّ المتوتر على الذبابة قائلاً لها:بأنّه كائنٌ فضائيٌّ أرسله الله عقاباً لمخلوقات البادية بسبب جفاء طبعهم؛ عقّبتْ عقرب بسخريةٍوقالت:أخافُ التسمم من لدغته.

والخلاصُ من اللعنة يكون بالإرادة البشرية والتدخل الإلهي حيث الجلاد هو الضحيّة قبل اقترافه ويحتاجُ إلى بذرة صالحة كي يستقيم كما جاء في شخصية الشيخ (نوس )البذرة الصالحة التي تكفل بإنقاذ عرقول

وكذلك شخصية (أنويا) الخارقة لإنقاذشخصية(دوران)التي تعاني من اضطرابات نفسية من خلال بيئتها الغير صالحة .

وهكذا يبدأ الصراعُ بين الواقع، والخيال حيث الخيال وُضع لإنقاذ الشخصيتين الرئيستين من عالم الشّر ، إلى عالم الخير والفضيلة.

أين هو الموتُ، أين عزرائيل، بل أين الله؟ أنقذوني بالموت،بالقتل،بالفناء…لماذا لم تنقذني ياالله؟ هل جدول عزرائيل عامرٌ بزبائن جهنم؛ فلامكان لي ؟

وقدْ أبدع الكاتبُ في وصف مظهر الشخصيات الخارجي حيث وصف(عرقول)بقوله:(مع أنّ بطن عرقول يتقدمه دون خجلٍ فهو كرش الوجاهة كما يحلو له أن يسميه).

إضافةً إلى وصفه المجاري لكائنات في الخيال، كما لجأ إلى طريقة الوصف بالحوار الذي دار بينه وبين شخصية السّجان في حكمه على عرقول بأنّه نتنٌ، ومجرمٌ الصفحة 42

كما لجأ إلى الوصف باللغة باستخدام السرد التقليدي حيناً ، واستخدام البلاغيات في الوصف حيناً آخر

وهكذا وظّف الكاتب العديد من العناصر السرديةمن شخصيات وحوار ولغة زمانية ومكانيةالتي تضافرت في تشكيل عالم النص الروائي إضافة إلى قوة اللغة وأناقتها

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s