عزرائيل وفريق المفكّكين

كنّا نستمع في طفولتنا إلى خرافة مراحل قبض الروح كما يقصّها أهل القرى برهبة الموت وجلاله. يقول الراوي (عادة شيخ كبير أو سيدة عجوز): “عندما يحين أجل بني آدم يرسل عزرائيل مساعديه لتفكيك الروح في جسد المذكور لمدة أربعين يومًا قبل أن يأتي ويقبض الروح بسهولة ويضعها في سلة الأرواح”. يتابع بعضهم: “إن الشخص الذي سقطت ورقته وتملّكه فريق تفكيك الأرواح يعاني من أوجاع وآلام بعد كل “حلحلة” في براغي الروح وانهيار أجهزة الحياة فيما يسمى بسكرات الموت التي تصبح واضحة للعيان قبل التفكيك الكامل بوقت قصير استعدادًا لجمع روحه في سلّة أموات عزرائيل المقسّمة إلى جزئين، أحدهما للجنة والآخر للنار.
منذ حوالي العامين ومساعدي عزرائيل الأوطان يعملون على تفكيك أوصال هذا الوطن. تكاسل جسد الوطن، ترنح وحافظ على هيئته كوطن لفترة طويلة رغم سكرات الموت. غضب عزرائيل من عدم نجاح فريقه في تفكيك روح الوطن في الوقت المحدد. فرفعُ الأسعار وتقويض مشاعر 17 تشرين الوطنية من خلال شيطنتها لم تفِ بالغرض. طردهم جميعًا وقرر الاستعانة بفريق آخر أكثر خبرة. بعد بحث وتدقيق حظي بجماعة من المتخصصين في نخاسة الأوطان من صلب الوطن لأنهم أدرى بمواطن المضرة وأسرار الوطن المعني.
خبرة الفريق في الفساد والتدمير مع انعدام الضمير والمشاعر في الفريق السياسي اللبناني الحاكم والمتزعم جعله يوظفهم جميعًا كحرفيين في تفكيك روح هذا الوطن حتى يتسنى له أن يقبضها بعد سكرات موت متتالية، متسارعة.

بعد فترة وجيزة صفق لهم عزرائيل لأن قباحتهم تجاوزت مخيلة عزرائيل الذي لم يبتسم قط. سرقوا قوت الشعب وثرواته بصلافة غير عادية، لم يستطع انفجار بيروت من زعزعة ايمانهم بقدرتهم على انجاز مهمة تفكيك روح الوطن وتدميره. راقبهم عزرائيل الأوطان عن كثب فرأى الانهيار الاقتصادي الذي تم تنفيذه بحرفية مميزة تدل على باع طويل في عالم الفساد. فجأة رقص، عزرائيل عندما رأى وحشيتهم وانعدام مشاعرهم وهم يسرقون الطعام والأدوية وحليب الأطفال بسعادة الذئب المفترس. أخيرًا بدأت علامات سكرات الموت المتسارعة تظهر على الوطن عندما قطعوا مصادر الغذاء والطاقة عن الشعب والمستشفيات والأفران ومنعوا زبانيتهم من أصحاب محطات ومخازن الوقود من تزويد الشعب بأي مصدر للطاقة. ها هو الوطن مفكك، مجزأ، محطّم والناس سكارى عدميون يتمنون الفناء في سكرات موت يزفرها كل مواطن لم يستطع الهرب من فناء محتم.
عزرائيل جاهز لقبض روح الوطن وتجنيد طاقمه الجديد في مهمة أخرى بمعية فريق التفكيك الجديد، لكن الأوامر لم تصله بعد

محمد إقبال حرب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s