مصّاصة الاستقلال

للمصّاصة تاريخ عريق في الوجود الإنساني يعود إلى بداية الحضارة حيث اتخذت أشكالًا بدائية تطورت الزمن في محاولات الأمهات لإلهاء رضيعهم واسكاته. إلى أن وصلت إلى عصرنا بدون طعم أو سعرات حرارية، لكنها ما زالت تقوم بنفس المفعول. وفي لبنان تطورت مصّاصة الأطفال إلى مصّاصة للبالغين على مساحة الوطن.

ما ألذّ تلك المصاصة التي كنّا ننتظرها مذ كنّا نلوك الكلام. أدمنّا عليهافي مراحل عمرنا لعمق مادّتها    التي تتغلغل في شراييننا وترافق ضربات أفئدتنا خاصة عندما تتوزع على أرجاء الوطن بالتساوي في احتفالاتٍ تمخر عباب كل غرفة من غرف قلوبنا.

مصاصتنا غريبة، فريدة، تحمل الخرافات والأوهام وتُشلّ الضمير. مكونّات مصاصتنا الرئيسية مصنعة    خصيصًا لوطننا المركب من قطع منهوبة. توزَّع مجّانًا دون اكتراث للتحذير المرافق “تمتع اليوم وادفع غدًا”. مكونّاتها المنشّطة تحتوي على نسب مدروسة من الكذب والتدليس مع جرعة قوية من انزيم الخيانة. كما أن محسِّنات الاستعمار اللذيذة تعمل على طمس المشاعر الوطنية، إضافة إلى ترياق الخداع البهيج.  مصّاصتنا مغلفة بشعار تجاري مميز لم يتغير منذ أن أطلقه الجنرال غورو لحساب دولة الاستعمار الفرنسية.

مصاصتنا اسمها عيد الاستقلال.

مع اننا لم نستقل يومًا، نحتفل.

مع ان استقلالنا كان بالتراضي بين المستعمر والمتنفذين من أبناء الوطن الذين حصلوا على عقد من الباطن مكّنهم من استعمار الوطن بجدارة حسدهم عليها الجلاد الأجنبي.

احتفلنا عقودًا تحت رعاية أمنّا الحنون، وانتقلنا بعدها الى حضانة الأب المجنون. 

ثم احتفلنا تحت وصايات، ورعايات، وتوكيلات تفاجئنا كل عام بمصّاصات جديدة مطوّرة نلعقها      بإدمان العبودية مهللين بصورة العلم “يحيا الوطن”.

لم يخبرنا أحد ما هو اسم الوطن الحقيقي الذي يتلون كحرباء حاويها من أحفاد هاروت وماروت.

ابتكر نخّاسي الوطن المحليين مصانع جديدة للمصّاصات في معابد بنيت خصّيصًا لعبادة زعيم الطائفة. مصّاصات مقدّسة، مقروء عليها آيات بينّات تمجد النخاس وتجدد عهد الاستعباد. لكن وللإنصاف، لم تعد المصّاصات بطعم واحد. فمصّاصة الشيعي غيرها عند السّني، والمسيحي يستمتع بطريقة لا يعرفها الدرزي. أما الكفرة من العلمانيين والملحدين فتوزع عليهم نسخ مقلّدة لأنهم لا يستحقّون.

إعلانات هذا العام وعلى غير العادة موحّدة بين اتحاد امراء الطوائف. يقولون بأن مصّاصات هذا العام قادمة من السماء. ستشبع الجياع، وتشفي المرضى وتدثّر المشردين وستهزم الدولار وتقضي على كوفيد التاسع عشر اللعين.

افرحوا معي وهلّلوا بانتظار مصّاصاتكم الجديدة. هيا بنا إلى مسرح المدينة نهلل مع المهللين “عيد استقلال مجيد” على نفس المسرح الذي استضفنا به    فرنسا منذ فترة وجيزة لنحتفل معها لبنان الكبير. يومها شكر أصحاب مزارع نخاسة الوطن دولة فرنسا على استعدادها لترميم ما أفسده الدهر مقابل مئة سنة أخرى العبودية… فقط لا غير.

افرحوا وهللوا… فمصّاصاتكم هذا العام مبتكرة. لن تستلذوا بطمعها لعقًا بل جلوسًا على رأسها المدبب

محمد إقبال حرب

نُشرت على موقع المنبه :
https://l.facebook.com/l.php?u=https%3A%2F%2Falmounabbeh.com%2F%3Fp%3D8198%26fbclid%3DIwAR1YHV5H0j4_mLYRe3Vg1tpLyTGnsWlAeuGFLDtPuLYATN2jaCp-gDWdl2A&h=AT366Myx3PlVFcEJMsyzAUQFQ2IE93fNjEfPXplqpZV2I75tTOfhr8CTMzG3QAwd9-G8PdXEMO7N68I7kzeIjxondutNGd-ZIsy2xSRpjFhkDZAqyG4lGxKRl0a5Nw9o8P117rRdZ8uS45Cpmg&tn=-UK-R&c[0]=AT0M9QpsnpcziNBZV0LCsM3qYWzA3gdP7nLfWSdDvCHWaSQVaT5S9nUxfGcD22nT-w1cle838t328go2N5dfDuCxhjxPkp15n7YBOPT-GV9ieDRMvVVTabgFGyn1DWMEMF6PXpGYnQfaMeM7BjxuxroOz6w

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s