اقتلوا من في الأرض

حامل الحزام موعود بحور العين
يتلهَّف للقاء شبق ناري
ثمن الحورية أشلاء بشر
مهرها نهر دماء جاري
خرج من جحره بإصرار
ليقدم النهر في قلب النهار
كبسة على زنَّاد
فجرَّت أحشاء … زلزلت البلاد
تناثرت أشلاء البشر بلون الفناء

بارد الأعصاب، باسم الثغر
مزنر بحقد موسوم وغلٍ مرقوم
وحشية لا تغتفر، لا تبقي ولا تذر
حفظ فرجه بدرع من حديد
لينقض على حورية تنتظر
فرائحة شواء البشر
تثير شهوة الحواري
كما شرح عالم إيمان
له اتصال بجنان الرحمن
مهر الحورية دم وأشلاء
أطراف ممزقة… رعب وبلاء
دين المجاهدين سره النكاح
لا يعرفه إلا من آمن بـ “الفّرْج مفتاح النجاح”
عاشق للقتل… قاتل للبشر
يفجر … يقتل … يصرخ الله أكبر
فتتفتح دروب السماء
إلى حورية تهوى اللقاء
خطبها أميره ذات مساء
تفجر القاتل مع حزام العفة
ولم يصعد إلى علياء
لم تبك حورية…. ولم تغضب السماء
وأميره في حضن سبية
افتضها بالأمس غنيمة المساء
وقال للرعية ناصح
اقتلوا من في الأرض
تنكحوا من فِي السماء

محمد إقبال حرب

2 comments

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s